وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأردنية، ضيف الله الفايز، إن الأردن يرفض كافة الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب في القدس الشرقية المحتلة في البلدة القديمة في محيط المسجد الأقصى.

وأضاف “ومنها المشروع الذي يغير طبيعة البلدة القديمة وهويتها العربية ويخالف القانون الدولي وقرارات منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة”.

وأكد الفايز أن على إسرائيل التقيد بالتزاماتها بموجب القانون الدولي الذي يعتبر القدس الشرقية أراضي محتلة منذ عام 1967 وتنطبق عليها أحكام القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي، والتوقف عن المساس بهوية البلدة القديمة أو تغيير طابعها.

وأوضح أن الأردن سيتحرك بالتنسيق مع الفلسطينيين في منظمة اليونسكو لمواجهة هذه الخطوة.