حريق جديد في إيران.. قرب منازل مسؤولين في الجيش

0 5

في حلقة جديدة من مسلسل الحوادث الغامضة والحرائق المتتالية التي طالت منشآت ومواقع كبرى خلال الأسابيع الماضية في إيران، نقلت وكالات أنباء إيرانية، السبت، عن الشرطة وإدارة الإطفاء قولهما إن ماساً في خط كهرباء أشعل حريقاً في أشجار قرب منطقة إقامة خاصة بمسؤولين في الجيش في طهران، مساء الجمعة.

ونفت الشرطة وإدارة الإطفاء أن يكون الحريق ناجماً عن انفجار.

يشار إلى أنه منذ أواخر يونيو/حزيران تم الإعلان عن سلسلة حرائق وانفجارات في مواقع عسكرية وصناعية ونووية وأيضاً معامل تكرير نفط ومحطات طاقة ومصانع وشركات.

إلى ذلك أكد نائب رئيس شرطة طهران، حميد هداوند، لوكالة أنباء العمال شبه الرسمية، أنه تم إخماد الحريق. كما قال متحدث باسم إدارة الإطفاء إنه لم يكن هناك انفجار.

ونقلت تقارير إعلامية إيرانية عن هداوند قوله إن المنطقة المتضررة تقع قرب مجمع شاه داغيغي الذي يضم مقار إقامة بعض قادة الحرس الثوري ومسؤولين كبار آخرين.

“هجمات سيبرانية”

يذكر أن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، كان قد أعلن، الخميس، أن “عدة هجمات سيبرانية تعرضت لها البنية التحتية للبلاد خلال الأشهر الأخيرة”، نافياً أن تكون الحرائق العديدة التي حدثت خلال الأسابيع الماضية وطالت منشآت إيرانية من بين تلك الهجمات.

وأكد موسوي، خلال مؤتمر صحافي، أن “هذه الهجمات السيبرانية واسعة النطاق على البنية التحتية الإيرانية تم توجيهها من قبل بعض الحكومات، أو من خلال دعم بعض الجماعات، بالنظر إلى التقنيات المستخدمة وحجم الهجمات، لكن الحرائق الأخيرة لا علاقة لها بالهجمات السيبرانية”.

غير أنه لم يشر إلى هوية تلك “الحكومات والجماعات” المقصودة، لكنه قال إن “المهاجمين لم يحققوا أهدافهم الرئيسية، وقد تم تحديد الحكومات “الداعمة والموجهة” لتلك الهجمات، وفق تعبيره.

يذكر أنه في الآونة الأخيرة، وقع ما لا يقل عن 14 انفجاراً وحريقاً في مواقع إيرانية، إذ شهدت البلاد سلسلة من الحوادث “الغامضة”، التي طالت منشآت نووية وعسكرية، كان أهمها انفجار قاعدة “خجیر” للصواريخ شرق طهران بالقرب من موقع بارتشين العسكري، في 26 يونيو/حزيران الماضي، وكذلك استهداف أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم بمنشأة نطنز في أصفهان في 2 يوليو/تموز الحالي.

كما كشفت صور حديثة للأقمار الصناعية أن الانفجار الذي وقع صباح الجمعة 10 يوليو/تموز الحالي، في منطقة غرمدرة، غرب طهران، استهدف قاعدة جوية تابعة للحرس الثوري.

وأظهرت الصور التي التقطت عن طريق شركة “بلانيت لابز Planet labs” نشوب حرائق في مساحة 22 ألف متر مربع في الموقع.

مصدر ALARABIYA