وفي حديث لموقع أبل 9to5Mac، قال الخبير والمحلل التقني، مينغ شي كو، إن الشركة الأميركية ستتخلى عن هذه الملحقات، كي تتمكن من بيع هاتفها القادم بسعر مماثل للإصدار “آيفون 11”.

وتسعى أبل إلى جانب توفير سعر هذه الملحقات في منتجها إلى التقليل من بصمة النفايات الإلكترونية الخاصة بها، وتقليص المواد الناجمة عن تغليف الهاتف المتوقع طرحه في الأسواق بشهر سبتمبر.

ودعا البرلمان الأوروبي في وقت سابق من هذا العام صانعي الهواتف الذكي لتوفير شاحن متوافق مع جميع الأجهزة على اختلاف علاماتها التجارية، حسبما ذكرت شبكة “سكاي نيوز” البريطانية.