صحافيون لبنانيون في وقفة احتجاجية: تسقط الدولة البوليسية

0 6
نفذ مصورون وإعلاميون لبنانيون، الخميس، وقفتين رمزيتين أمام وزارتي الإعلام والداخلية، على خلفية ما تعرض له عدد من الزملاء، من اعتداء أثناء تغطيتهم لاستئناف حركة الملاحة الجوية في مطار رفيق الحريري الدولي، الأربعاء.

الوقفتان جاءتا تلبية لدعوة “تجمع نقابة الصحافة البديلة”، إلى استنكار الحادثة وسواها من حالات التعرّض للإعلام، عبر الاحتجاج على “نهج السلطة في عسكرة الحريات والصحافة”، من أمام وزارة الإعلام وفي مسيرة نحو وزارة الداخلية.

ونشر الناشطون والصحافيون، صوراً ومقاطع فيديو للوقفة الاحتجاجية، رددوا فيها هتافات مثل “الصحافة صوت الناس” و”تسقط الدولة البوليسية”، ورفعوا لافتات تطالب بحماية الحريات في البلاد.

وعبر المعتصمون عن “امتعاضهم لما يتعرض له الإعلاميون في كل مرة أثناء تغطيتهم لأي حدث”، معتبرين أنّ “وقفتهم اليوم هي رسالة إلى كل من وزيرة الإعلام منال عبد الصمد ووزير الداخلية محمد فهمي، بأنّ الاعلام وخصوصاً المصورين ليسوا مكسر عصا لأي كان، فهم ينقلون الحدث بكل دقة وموضوعية، وفي كل مرة يتعرضون للاعتداء والاهانة أثناء تأديتهم لمهامهم”.

وشدد المعتصمون على أهمية حماية الاعلامي المصور وأي زميل صحافي آخر ولأي مؤسسة انتمى، واتخاذ التدابير والإجراءات الكفيلة بصون حرية الاعلام والاعلاميين”، وقالوا “أن سلاحهم هو الصورة والصوت، ولا سلاح لهم غيره، فمن يحمينا ويصون أمننا وسلامتنا أثناء عملنا”، مؤكدين أن “ما حصل في المطار أمس هو برسم كل المسؤولين”.

يأتي ذلك على خلفية ما حدث في مطار رفيق الحريري، الأربعاء، فبينما كان الزملاء يلتقطون صوراً مختلفة من المطار ويجرون مقابلات مع مسافرين قادمين، منعت العناصر الأمنية الفرق الإعلامية من تأدية مهامها، وحاولت إجبارها على حصر عملها بتصريحي وزيري الأشغال والصحة. وعندما رفض الصحافيون الأمر، اعتدت العناصر الموجودة على مصوّرين وصحافيين حتى أنها قامت بتكسير بعض المعدّات.

مصدر almodon