وعاد الرئيس الفرنسي إلى لبنان، في محاولة لدفع عملية تشكيل الحكومة والبدء بإصلاحات عاجلة، وقد اختار أن يستهل زيارته بالذهاب إلى منزل الفنانة فيروز، ومنحها وسام “جوقة الشرف” الفرنسي، وهو أعلى تكريم رسمي في فرنسا.

ووصف ماكرون فيروز بأنها “جميلة وقوية للغاية”، وقال: “تحدثت معها عن كل ما تمثله بالنسبة لي عن لبنان نحبه وينتظره الكثير منا. عن الحنين الذي ينتابنا”.

وعندما سئل عن أغنيته المفضلة لفيروز أجاب بأنها “لبيروت“، التي كانت تذيعها القنوات المحلية بينما كانت تعرض صورا لانفجار المرفأ الذي وقع في الرابع من أغسطس الماضي.

وظهرت فيروز (85 عاما) في الصور، وهي تبتسم ابتسامة خجولة، مرتدية رداء أسود اللون، وقد حرصت أيضا على الاستعانة بالقناع الطبي الواقي من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

 ولعل أبرز ما خطف قلوب محبيها هو منزلها، الذي شبهه كثيرون “ببيوت الضيعة اللبنانية”، لما يحمله من بساطة و”روح لبنانية”.

وما أن انتشرت صور اللقاء، حتى انهالت التعليقات على موقع التوصل الاجتماعي “تويتر”، فرحا بظهور فيروز البعيدة تماما عن الأضواء، وتعبيرا عن الحب والاحترام لها.

وقال مستخدم يدعى ذوالفقار: “أعظم فنانة بالكوكب زارها أكبر رؤساء العالم.. ليكو (انظروا) البساطة لي مستقبلتو فيها، عباية عادية ورقبة فاضية ومنديل ناعم، وحيط قديم عليه صور القديسين وصورها. كنباية (مقعد) قماشها معتّق متل صوت صاحبتو”.

وأضاف متعجبا: “بعدن بيسألوا ليش (لماذا) منحب فيروز.. لأنها مثلنا بتشبهنا، مع أنها قادرة تكون بأغلى بيوت وأهم البلدان، بس اختارتنا”.

كما تطرقت المستخدمة عفراء إلى بساطة منزل فيروز، قائلة: “بيت السيدة فيروز فيه من الدفء والبساطة الرقي والأناقة، ما يغطي على أفخم القصور.. فيه من التفاصيل التي تعكس ماضينا بما فيه من حميمية.. بمجرد النظر إليه تشعر بالراحة”

من جانبها، قالت مستخدمة أخرى تدعى سعادة الحشار: “الرئيس الفرنسي يكرم الست فيروز بوسام جوقة الشرف الفرنسي. فنانة محترمة وراقية وشامخة كجبال لبنان.. فن حقيقي له معنى بعيد كل البعد عن الإسفاف والابتذال!. فيروز تستحق هذه المكانة!”.

أما المستخدمة رنا، فاعتبرت أن صورة فيروز هي “صورة لبنان الأحلى وآخر ما تبقى من الزمن الجميل”، واصفة الفنانة بـ”الأرزة اللبنانية برتبة وطن”.

وبدوره، شدد المستخدم إدي على أن “ما تحمله فيروز من عراقة التاريخ اللبناني وإرثه الذهبي، بخلي (يجعل) أي إنسان يشعر بهيبة صورة لفيروز”.

وعلى صعيد الفنانين، تطرق مجموعة من نجوم الوطن العربي إلى زيارة ماكرون إلى فيروز، ونشرت الفنانة اللبنانية نجوى كرم تغريدة قالت فيها: “السيدة فيروز هي الحقيقة اللي خبّرت عن حضارة لبنان، وصورته الحقيقية حتى صارت مساحته وسع الدّني”.

ونشرت الفنانة اللبنانية إليسا تغريدة أيضا من جملة واحدة بالإنجليزية، تقول فيها إن فيروز هي “فخر اللبنانيين”، وهي التغريدة التي قامت الممثلة التونسية هند صبري بإعادة نشرها

أما الممثلة اللبنانية ماغي أبو غصن، فقالت: “اشتقنا لحضورك وصوتك.. صورة لبنان الأجمل  مش بس صورته.. وصوتنا كلنا لكل العالم”.

وتابعت: “فيروز اسم ما (لن) يتكرر.. متلك متل لبنان ما بيتكرر”.

من جانبها، نشرت المطربة الإماراتية أحلام تغريدة، قالت فيها: “مُنحت الكبيرة فيروز اليوم وسام جوقه الشرف، وهو أرفع وسام فرنسي. كيف لا وهي الوسام بحد ذاتها”.

وأضافت: “زيارة الرئيس الفرنسي ماكرون للكبيرة فيروز، دليل على أن فيروز هي كبيرة لبنان وأرزته الشامخة للأبد. وتقدير فيروز هو تقدير للفن والفنانين والوطن العربي بأسره. فلتحيا لبنان ولتحيا فيروز”.

وبدورها، نشرت المغنية الفلسطينية دلال أبو آمنة تغريدة، فاعتبرت أن فيروز هي من قلدت الرئيس الفرنسي وساما، لا العكس.

وقالت: “العظيمة فيروز تقلد ماكرون وسام شرف زيارة بيتها! هو من تشرف بزيارة هذا البيت الذي تحدى مخلفات الاستعمار الفرنسي، وبنى لبنان وحده بإبداعاته ورسم صورته الأبهى في مخيلاتنا”.

وتابعت: “فيروز التي أخلصت لفلسطين وغنت للمظلومين، لا تحتاج لأي أوسمة، فهي ذاتها وسام شرف وعزة لمن يلقاها”.