The Observer
     
The Observer

The Observer

أتيت لأطلب منكم أن تقولوا الحقيقة مهما كانت صعبة . 

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

تعرّضت لافتَتي “القوات اللبنانية” في منطقة بكفيا للاعتداء فجر السبت – الأحد، الخبر الذي انتشر كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي كما أدى الى تحرك المسؤولين المعنيين لتفادي أي خلاف بين أهالي المنطقة.

بو رحال: نحن أكبر من هذه “الحركات”

رئيس مركز “القوات” في بكفيا رياض بو رحال اوضح انه عند الساعة الواحدة والنصف من فجر الأحد وأثناء عودته الى منزله، مرّ من أمام مركز “القوات” فلم يجد ما هو خارج عن المألوف، لكن صباح الأحد استيقظ شباب المكتب ليجدوا ان “البويا” الحمراء تغطي لافتَتي “القوات” في بكفيا، مشيراً الى “أننا نضع اللافتات لان مركز “القوات” في بكفيا غير ظاهر على الطريق العام”.

وقال بو رحال في حديث لموقع “القوات”: “أبلغنا المخابرات والدرك بما حصل، كما تلقيت اتصالات استنكار من فاعليات المنطقة وقد أكدت لي ان ما حصل هو عمل تخريبي هدفه إشعال فتنة بين الأهالي”.

وأكد “انه ليس لدينا شكوك تجاه اي جهة معينة، لكننا نشعر بانه غير مرغوب بنا، ومن قام بالاعتداء فادنا ولم يضرنا”، مشدداً على ان “أي شخص واعٍ ومسؤول من المستحيل ان يقوم بهذا الأمر”.

وعن حديث منسق منطقة المتن في “القوات” جان ابي حيدر الذي ربط الاعتداء الذي حصل اليوم باللقاء الذي جمع  أعضاء من اللجنة المركزية في بكفيا نهار الخميس الفائت، قال: “كل الاحتمالات واردة، وشخصياً أصف ما حصل بالسخافة و”الولدنات” وهذه الأفعال قد تؤدي لاحقاً الى أمور غير مُنضبطة”.

وختم بو رحال حديثه قائلاً: “ننتظر المعلومات الشرعية لتوضيح ما حصل وتبيان الحقيقة، ونحن أكبر من هذه “الحركات”، ونحن موجودون مهما كان هدفهم ومهما فعلوا، ومن يريد مواجهتنا فليواجهنا علناً لانه سيربح أكثر معنا”.

 

وكان منسق منطقة المتن في “القوات” جان ابي حيدر قد اوضح في وقت سابق لموقع “القوات” ان الاعتداء قد يكون على خلفية اللقاء الذي جمع  أعضاء من اللجنة المركزية في بكفيا نهار الخميس 21 ايلول عند الساعة التاسعة، مؤكداً انه “ليس لدينا شكوك تجاه أي جهة معينة”. وقال: “سنصدر بياناً بعد قليل لتوضيح ما حصل”.

 

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

 

أعلن وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة ، في كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن قطر “دعمت الأحداث الإرهابية الممنهجة” التي عاشتها بلاده.

وأضاف: “لم يعد مقبولا الآن أن تكون بيننا دول مارقة تدعم الإرهاب وتحتل الأراضي وتتدخل في شؤون الدول المجاورة”.

وتابع: “من هذا المنطلق اتخذت الدول الأربع قرارها بقطع العلاقات مع قطر”، مشيرا إلى أنه “إذا كانت قطر جادة في الحوار، فيجب عليها أن تلتزم بكل شفافية ووضوح بالمطالب الواردة في البيان الصادر عن إجتماع القاهرة”.

وشدد وزير خارجية البحرين على أن “الإرهاب لا يقتصر الآن على جماعات إرهابية، بل أصبح أداة في يد دول تستخدمه لزعزعة أمن واستقرار الدول المجاورة لخدمة مصالحها”، متهما إيران بـ”دعم عدد من التنظيمات الإرهابية في المنطقة، منها “حزب الله” وميليشيا الحوثي” في اليمن.

وأعلن أن قبول بلاده بعلاقات طبيعية مع إيران “يبقى مرهونا بتخليها عن سياسيات الهيمنة، وبالإلتزام بحسن الجوار وعدم التدخل في شؤون الدول وإنهاء إحتلالها للجزر الإماراتية الثلاث”.

 

كما اعتبر أن “الشعب الإيراني يعاني من البؤس والفقر والقمع والمشانق المعلقة في الشوارع، نتيجة إساءة استخدام السلطات الحاكمة لموارد هذا البلد”.

وعند تطرقه إلى موضوع الأزمة السورية ، حث وزير خارجية البحرين المجتمع الدولي على بذل المزيد من الجهد لحماية المدنيين في سوريا وإلزام الجميع بقرارات وقف إطلاق النار ومناطق خفض التصعيد.

وأكد أن البحرين تدعم “الحل السياسي في سوريا الذي يتضمن وحدة البلاد وإنهاء التدخل الخارجي والقضاء على الإرهاب”.

وبخصوص الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، قال خالد بن أحمد آل خليفة إن بلاده ترحب “بالخطوات الإيجابية التي اتخذتها الفصائل الفلسطينية لإنهاء حالة الانقسام وإعلاء المصلحة الفلسطينية”.

وأضاف أن “السلام لن يتحقق إلا بتخلي إسرائيل عن كافة مظاهر العنف ضد الفلسطينيين، وإيقاف أنشطتها الإستيطانية، والتوقف عن التعدي على المقدسات”.

المصدر:
وكالات

 

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أن إطلاق إيران لصاروخ باليستي يشكل إستفزازا ضد الولايات المتحدة وحلفائها، ومنهم إسرائيل ، ومن شأنه إختبار صبرها.

وقال ليبرمان في بيان، إن “الصاروخ الباليستي الذي أطلقته إيران يمثل، ليس إستفزازا وإستعراضا لتصديها للولايات المتحدة وحلفائها، ومنهم إسرائيل ، فحسب، وإنما محاولة لإختبار مدى صبرها”، مضيفا “إنه دليل إضافي على أن إيران تطمح لأن تصبح قوة عالمية تهدد دول الشرق الأوسط وجميع دول العالم الحر”.

 

وتابع: “بإمكانكم تخيل ماذا يمكن أن يحدث إذا حصلت إيران على السلاح النووي الذي تتطلع إلى امتلاكه، فيجب ألا يحصل أمر كهذا”.

المصدر:
AFP

 

أشارت مصادر متابعة إلى أن رئيس الحكومة سعد الحريري ، متخوف من عودة التجاذبات السياسية بين القوى كافة، مع اقتراب الإنتخابات النيابية.

وأوضحت المصادر نفسها لصحيفة “الأنباء” الكويتية، إلى أته من هنا كانت دعوة الحريري لمجلس الوزراء الإستثنائي، لبحث قرار المجلس الدستوري الأخير بعدم دستورية قانون الضرائب والرسوم.

ولفتت المصادر إلى أته عمليا، ستكون الحكومة امام ثلاثة خيارات: اما دفع سلسلة الرواتب الجديدة من الخزينة والذهاب إلى أزمة مالية قد تخفض تصنيف لبنان دوليا، وإما تجميد الدفع الى حين تأمين التمويل وفي هذا مخالفة للدستور والقانون، واما اصدار قانون يلغي قانون السلسلة ، وبالتالي مخالفة الدستور، زائد مواجهة ردود الفعل الإجتماعية من إضرابات وتظاهرات.

بدورها، تناولت صحيفة “المستقبل” المسألة، ورأت أنه بمقتضى المصلحة العليا، وانسجاماً مع قرار المجلس الدستوري ، ومن باب الحرص على تأمين “التوازن بين تنفيذ سلسلة الرتب والرواتب والمالية العامة للدولة”، يتّجه مجلس الوزراء الذي ينعقد السادسة والنصف من مساء اليوم برئاسة الرئيس سعد الحريري في السراي الحكومي ، إلى تعليق السلسلة (تجميد اعتماداتها) إلى حين إقرار الموازنة العامة التي تفتح الطريق أمام تنفيذ السلسلة بعد تضمينها التعديلات الضريبية انسجاماً مع قرار المجلس الدستوري.

وكشفت مصادر وزارية متقاطعة شاركت في اجتماع وزارة المال التشاوري أمس لـ”المستقبل“، أن ممثّلي الكتل المُمثّلة في الحكومة توافقوا على الالتزام بسلسلة الرتب والرواتب من جهة، وبمقتضيات قرار المجلس الدستوري وبالمصلحة المالية العليا للدولة من جهة ثانية، أي توفير الواردات اللازمة لتأمين كلفة السلسلة من خلال إدخال التعديلات الضريبية اللازمة من ضمن الموازنة العامة.

وبناء على ذلك، أضافت المصادر تم التوافق على أمرين أساسيين:

– الأول: عقد جلسة مجلس الوزراء الاستثنائية اليوم بدلاً من يوم غد، استباقاً للإضراب العام التحذيري الذي دعت إليه رابطة موظفي الإدارة العامة غداً الإثنين.

– الثاني: اتجاه رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى عقد جلسة نيابية هذا الأسبوع لمناقشة الموازنة وإقرارها، والتي ستتضمّن التعديلات الضريبية بما يتلاءم مع قرار المجلس الدستوري.

ويُفترض أن يرفع مجلس الوزراء في جلسته اليوم مشروع قانون معجّل بناء على اقتراح من وزير المال، إلى مجلس النواب يرمي إلى تعليق السلسلة، وبالتالي تأخير العمل بالرواتب الجديدة إلى الشهر المقبل بانتظار إقرار الموازنة العامة.

وكان عُقد بعد الظهر اجتماع تشاوري في وزارة المال حضره إلى الوزير علي حسن خليل ممثلون عن الكتل النيابية وهم الوزراء سليم جريصاتي وجمال الجراح وأيمن شقير ومحمد فنيش والنائب جورج عدوان ومدير مكتب الرئيس سعد الحريري نادر الحريري.

وبعد اللقاء قال النائب عدوان ، إن الاجتماع ناقش “أفكاراً عدّة تدور حول محور واحد هو كيفية تأمين التوازن بين تنفيذ السلسلة والمالية العامة للدولة”. أضاف أن الجميع “يأخذ في الإعتبار الظرف الدقيق الذي تمرّ به الدولة بماليتها العامة.. والجميع متمسّك باحترام قرار المجلس الدستوري في إطار الحفاظ على الدولة ومصلحتها المالية العامة”.

وأوضح عدوان أن القرارات الأساسية “ستصدر عن مجلس الوزراء الذي سيُعقد في الساعات المقبلة.. وبعده يجب أن تكون هناك جلسة قريبة للمجلس النيابي للسير في هذا الاتجاه”.

ووفقا للمعلومات التي توافرت لصحيفة “الديار” فإن اجتماع وزارة المال خلص الى نتيجة مفادها:

– أولا: محاولة استدراك الوقت والايام لصياغة مشروع قانون معجل جديد للضرائب يأخذ بعين الاعتبار النقاط التي استند اليها المجلس الدستوري في طعنه بالقانون.

– ثانيا: البحث عن مخرج لمسألة كيفية تنفيذ السلسلة باعتبار انها قانون نافذ لا يمكن تعليقه او الغاؤه الاّ بقانون اخر يقره مجلس النواب. وتضيف المعلومات في هذا المجال ان هناك فكرة او اقتراحا بأن يعمد مجلس الوزراء الى تأجيل دفع الرواتب على اساس السلسلة في اول الشهر المقبل ريثما يعالج قرار المجلس الدستوري وآثاره.

وفي المقابل تواجه الحكومة امتحانا صعبا نتيجة هذا المأزق في ظل تحرك الهيئات النقابية وموظفي القطاع العام والاعلان عن اضرابات متتالية تبدأ غدا والتلويح باللجوء الى الشارع لدفع الرواتب على اساس السلسلة وعدم ربطها بإقرار قانون جديد للضرائب.

 خليل: عدم تطبيق السلسلة مخالفة

 

وسبق الاجتماع التشاوري امس تأكيد وزير المال علي حسن خليل «ان عدم تطبيق سلسلة الرتب والرواتب هو مخالفة ولا بدّ من ايجاد حل من دون المسّ بالسلسلة. ولقد وضعنا جداول الرواتب وفق السلاسل الجديدة، والعودة الى السلاسل القديمة ليس بالامر السهل».

ووفقا للمعلومات ايضا فإن جداول العسكريين والقوى الامنية والموظفين المدنيين كانت اعدت قبل قرار المجلس الدستوري على اساس السلسلة الجديدة ليصار الى دفعها في اول الشهر المقبل، وفي حال تقرر دفع الرواتب على اساس الراتب القديم فإن ذلك سيخلق اجواء استياء كبيرة لدى القطاع العام. عدا ان القانون يحفظ حق موظفي هذا القطاع بمفعول رجعي اعتبار من موعد صدوره.

وفي المقابل تسربت لـ”الديار” معلومات مفادها ان الحكومة تربط تنفيذ السلسلة رغم انها قانون مستقل بتأمين الواردات الامر الذي يعزز الاعتقاد بأنها تتجه في جلسة اليوم الى قرار تأجيل دفع الرواتب على اساس السلسلة.

وكان وزير المال ابلغ المعنيين انه لا يستطيع ان يتحمل مثل هذه المسؤولية كوزارة وان على مجلس الوزراء ان يتحمل ذلك مع العلم ان تأجيل الرواتب على اساس السلسلة معرض للطعن امام مجلس شورى الدولة.

 الإجتماع التشاوري

وقال احد الوزراء الذين شاركوا في إجتماع في وزارة المال لـ” الديار“: لن تكون هناك ازمة، ونحن في صدد بلورة الحلول التي تأخذ بعين الاعتبار ثلاثة امور: الالتزام بسلسلة الرتب والرواتب وعدم المس بحقوق اصحابها، واحترام قرار المجلس الدستوري، وايجاد التمويل اللازم للسلسلة.

واضاف “ان المخارج المطروحة تنطلق من هذا التوجه الذي يعبر عنه كل اطراف الحكومة، والاجواء التي سادت في الاجتماع كانت جيدة وايجابية، ولا يوجد شيء نهائي بعد بانتظار جلسة مجلس الوزراء”.

وقال مصدر اخر “سوف نعمل بسرعة ونسابق الوقت لتفادي اي تداعيات سلبية كبيرة، وهناك تركيز على تأمين الايرادات بقانون جديد يأخذ بعين الاعتبار ملاحظات واراء المجلس الدستوري”.

مصدر نيابي لـ”الديار”

وحول امكانية تعليق السلسلة قال مصدر نيابي مطلع لـ”الديار“: لا احد يستطيع ان يعلق السلسلة فقانونها نافذ منذ لحظة صدورها بمفعول رجعي. والكلام عن التعليق هو في غير محله وليس واردا”.

واضاف المصدر : هناك فكرة بأن يعمد مجلس الوزراء الى تأجيل دفع الرواتب على اساس السلسلة اول الشهر المقبل ريثما يصار الى معالجة موضوع الايرادات والضرائب بعد الطعن فيه من قبل المجلس الدستوري.

وابدى المصدر ملاحظات على قرار المجلس، مؤكدا ان هناك قوانين تصدر دائما تتعلق باعتمادات اضافية خارج الموازنة او بالضرائب خارج الموازنة ثم يتم ادخالها لاحقا.

واضاف: كما ان مشروع قانون الموازنة لحظ اصلا مبلغ 1200 مليار ليرة لتمويل السلسلة وهذا لم يتنبه له المجلس الدستوري.

ولفت المصدر إلى ان الخطأ الذي ارتكب من البداية هو عنونة قانون الضرائب بإضافة عبارة “بهدف تمويل السلسلة”، معتبرا انه كان على المجلس النيابي ان يتنبه الى هذه النقطة ولا يورد العبارة المذكورة.

ورأى أن الدولة بمستطاعها ان تقر الضرائب التي تشاء، وانه يمكن اعتبار مثل هذا الامر خطأ في الاقتصاد لكنه لا يعتبر خطأ قانونياً بكل الاحوال.

رئيس المجلس الدستوري الدكتور عصام سليمان أوضح لصحيفة “الشرق الأوسط“، أن “المجلس الدستوري قام بواجبه، ونظر بقانون الضرائب ومدى مطابقته للدستور، فوجده غير دستوري فقرر إبطاله”. وقال: “نحن عملنا شغلنا، والباقي مسؤولية السياسيين وعليهم أن يتدبروا أمرهم”.

ونفى سليمان أن يكون المجلس الدستوري قطع الطريق على إعطاء موظفي القطاع العام سلسلة الرتب والرواتب ، معتبراً أنه “من واجب مجلس الوزراء ومجلس النواب أن يتصرفوا ويبحثوا عن الوسيلة التي تؤمّن موارد للخزينة لدفع تكاليف السلسلة”.

المصدر:
الأنباء الكويتية, الديار, الشرق الأوسط, المستقبل

 

أعلنت الشرطة البريطانية عن إصابة 6 أشخاص يعتقد بأن مجموعة ألقت رذاذا ضارا في عدة هجمات بمنطقة حول مركز تسوق في شرق لندن .

وقال متحدث باسم الشرطة إن الحادث لا يتم التعامل معه على أنه على صلة بالإرهاب. واضاف إن الهجمات وقعت بالقرب من مركز ستراتفورد للتسوق.

وكانت الشرطة قد قالت في وقت سابق، إن الحادث وقع بالقرب من مركز ويستفيلد للتسوق، وهو أكبر حجما من مركز ستراتفورد المجاور.

 

وذكرت شرطة العاصمة البريطانية في بيان “ورد بلاغ بإصابة عدد من الأشخاص في مواقع مختلفة.. يعتقد أنهم 6 أشخاص. ننتظر مزيدا من التفاصيل”.

وأضاف البيان أن الشرطة ألقت القبض على شخص واحد للإشتباه في تسببه في ضرر جسدي خطير. وأفاد بأن الحادث وقع قرابة الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي (1900 بتوقيت جرينتش).

وتصاعدت في السنوات الأخيرة في بريطانيا الهجمات بالمواد الحمضية، وتم ربط هذه الهجمات بعمليات السرقة وعنف العصابات. وقالت الحكومة في تموز الفائت إنها ستبحث تشديد العقوبات على من يقوم بهجمات بمواد حمضية.

المصدر:
وكالات

 

أثار اللقاء الذي عقد في نيويورك بين وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل ونظيره السوري وليد المعلم الذي ظهر فجأة بعد غياب، الكثير من الأسئلة عن توقيته وأبعاده، حيث جاء متزامناً مع الدعوات التي يتبناها “حزب الله” وحلفاؤه بضرورة إعادة تطبيع العلاقات مع نظام بشار الأسد ، بعد تحرير الجرود الشرقية من الجماعات الإرهابية، في سياق العمل على تلميع صفحة نظام الأسد وإعادة الإعتبار إليه.

وقد رفضت مصادر وزارية أي توجه لفتح صفحة جديدة مع الأسد ونظامه، معتبرة أن لقاء باسيل مع المعلم كان قراراً شخصياً ولم يكن مكلفاً به بشكلٍ رسمي، لأن رئيس الحكومة سعد الحريري سبق وأبلغ الوزراء أن لا قرار رسمياً بالإنفتاح على النظام السوري المسؤول عن قتل شعبه وتهجيره.

 

وشددت المصادر نفسها لصحيفة “السياسة” الكويتية، على أن لبنان لا يمكن أن يعيد الإعتبار لنظام الأسد الذي فقد شرعيته، وليس هناك إمكانية لعقد محادثات بين بيروت ودمشق لإعادة النازحين ، لأن هذا الأمر منوط حصراً بالأمم المتحدة ومنظماتها وهي وحدها المسؤولة عنه.

المصدر:
السياسة الكويتية

 

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ، أن التجربة الصاروخية الجديدة التي أجرتها إيران ، تزيد من الشكوك في جدوى الإتفاق النووي الذي أبرمته الدول العظمى معها في 2015، متهما طهران كذلك بالتعاون مع بيونغ يانغ .

وقال ترامب في تغريدة على موقع “تويتر”: “ايران اختبرت لتوها صاروخا بالستيا قادرا على بلوغ إسرائيل . إنهم يعملون أيضا مع كوريا الشمالية . فعليا لم يتبق الكثير من الإتفاق النووي مع إيران”.

وكانت إيران قد أعلنت في وقت سابق السبت، إجراء تجربة “ناجحة” لصاروخ طويل المدى أطلقت عليه اسم “خرمشهر”. وذكر التلفزيون الرسمي الإيراني أن مدى الصاروخ الجديد يبلغ 2000 كلم ويمكن تزويده برؤوس متعددة، وفق “فرانس برس”.

 

وأظهرت الصور التي عرضها التلفزيون إطلاق الصاروخ، ثم تسجيلا مصورا التقط من الصاروخ نفسه، لكن دون توضيح تاريخ تنفيذ التجربة.

وكانت إيران قد كشفت عن الصاروخ، الجمعة، على هامش استعراض عسكري في طهران، في تحد مستفز للمجتمع الدولي.

المصدر:
AFP, وكالات

دشّن النائب إيلي كيروز البئر الإرتوازية الذي حفرته بلدية حصرون بتمويل من جمعية “حصرون الخيرية في سيدني اوستراليا”، في حضور مرشح القوات اللبنانية في قضاء بشري النقيب جوزيف إسحق، رئيس المجلس البلدي المهندس جيرار سمعاني وأعضاء المجلس والمخاتير الحاليين والسابقين وعدد من الأهالي.

كيروز

وفي كلمة ألقاها قال كيروز: “يسرني أن أكون معكم اليوم في إفتتاح بئر إرتوازية حفرته بلدية حصرون بتمويل كريم من جمعية حصرون الخيرية في سيدني أوستراليا. فالشكر والتحية للجمعية، والشكر والتحية للبلدية برئيسها الرفيق جيرار السمعاني وجميع أعضاء المجلس البلدي لما بذلتموه وصولا الى هذا الإنجاز”.

وأضاف: “المياه باتت عزيزة، وهي بمنزلة حياة جديدة وما تقومون به هو عين الصواب لأنه وللأسف بات علينا أن نكون حيث الدولة لا تكون حتى في زمن السلم، إن من حق الأهالي أن يعترضوا على الرسم المعتمد كبدل للمياه، لذلك فإننا نعمل على تخفيض الرسم أو إستعادة الإدارة خصوصاً وأن المياه في حصرون هي تاريخيا ملك الأهالي الذين كانوا يريدونها من خلال لجان تعنى بتوزيعها بكلفة محدودة”.

وتابع: “الأهل والأصدقاء، إن المياه عامل أساسي في الإنماء لا سيما في منطقة غنية بالمياه وعندما نقول إنماء نقول الإنسان، فنحن حزب الإنسان في لبنان، وهو ما يجعل القوات اللبنانية منسجمة مع نفسها ومبادئها إذ لا معنى لأي نضال إن لم يكن الإنسان هدفه. ومن أجل الإنسان، خضنا ونخوض الكثير من التحديات وآخرها تأييدنا في مجلس النواب لإقتراح القانون الرامي الى تجريم التعذيب لأن هذه الممارسة تفشت كثيرا في أمكنة التوقيف ومراكز الإحتجاز والسجون ولم يعد مقبولا التسليم بها تحت أي إعتبار أو ذريعة”.

وختم كيروز: “الأهل والأصدقاء، أما قضية التعويضات لمزارعي التفاح، فهي همنا اليومي، من أجل دفع الدفعة الثانية المتبقية عن الموسم الماضي والتي يجب تسديدها إبتداء من نهاية الشهر الحالي، وإننا نسعى للمساعدة في كيفية العمل على تصريف إنتاج العام”.

 

ووجّه سمعاني بدوره التحية الى جمعية حصرون في سيدني أوستراليا التي تبرعت بتكاليف حفره مع الإمدادات التي بلغت 63.000 دولار أميركي.

كما شكر النائب ستريدا جعجع “التي عملت جاهدة وإستحصلت للبلدية على رخصة في وقت قصير رغم الروتين الإداري في مؤسسات الدولة”. كما شكر السيد جلال الصايغ وجميع “الذين أسهموا وسهروا من اجل إنجاز هذا المشروع الحيوي الذي إنتظرته بلدة حصرون منذ زمن حيث شكل النقص في المياه بعد إستلام مصلحة المياه لها نقمة لدى الأهالي”، آملا في “أن يتمكن نائبا بشري من معالجة هذا الموضوع وإعادة تسليم المياه الى المزارعين”.

وأكد “أن البلدية مستمرة بعملها الدؤوب تحت شعار عمرها وبالتعاون مع النائبين والنقيب جوزيف إسحق والمخاتير والجمعيات الأهلية والمدنية من أجل إعادة وردة الجبل حصرون الى سابق عهدها”، آملا في “أن تتابع البلدية عملها بفضل محبة الاهالي ودعمهم”.

 

بعدها قص كيروز والنقيب إسحق ورئيس البلدية السمعاني الشريط التقليدي وأزاحوا الستارة عن اللوحة التذكارية ودخلوا الغرفة المخصصة لتشغيل آلة ضخ المياه قبل أن توزع صبايا البلدة بالزي التراثي مياه البئر على الحضور بأباريق من الفخار.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

 

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان لبنان سيبحث مع سوريا مسألة عودة النازحين وهنالك مشاورات قيد البحث.

عون وفي حديث لمجلة فرنسية، اشار الى ان مسيحيو الشرق ليسوا وحدهم ضحايا الحروب في المنطقة ولكن قياساً الى عددهم يمكن اعتبارهم من بين الاكثر تهديداً.

وختم: “على عكس ما يقوله البعض فإننا لم نشهد تدخلاً لايران في الشؤون الداخلية”.

 

 

عون: قرار المجلس الدستوري هو ممارسة لدوره الطبيعي

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية
الأحد, 24 أيلول/سبتمبر 2017 15:59

فاكهة إستوائية نتائجها فعالة جداً

 

يعتبر الأناناس من الفواكه الإستوائية الغنية بالعناصر الغذائية المفيدة لصحة الإنسان، كما يعد علاجاً فعالاً لكثير من الأمراض، وذلك بفضل احتوائه على الكثير من الفيتامينات، المعادن والألياف الهامة للجسم.
وقد وجدت العديد من الدراسات البحثية أن الناس الذين يحرصون على تناول الفواكه الإستوائية مثل الأناناس، بانتظام يتمتعون بصحة أفضل من أولئك الذين لا يتضمن نظامهم الغذائي اليومي تلك الفاكهة الإستوائية.

وإليكم فيما يلي 7 فوائد مذهلة للصحة يتميز بها تناول الأناناس بشكل يومي واعتباره جزءاً لا يتجزأ من النظام الغذائي، وفق ما جاء في موقع “بولدسكاي” المعني بالصحة:

1 – علاج التهابات المفاصل
بفضل احتوائه على إنزيم قوي يسمى بروميلانين، يساعد الأناناس في علاج أو التخفيف من حدة التهاب المفاصل الذي يصيب عادة كبار السن، مسبباً تصلب العضلات وآلام المفاصل.

2 – تعزيز المناعة
كما أن احتواءه على كميات كبيرة من فيتامين C، يعمل الأناناس على تعزيز قدرة الجهاز المناعي ومساعدة الجسم في محاربة الأمراض الشائعة مثل الإنفلونزا، والبرد، والالتهابات الميكروبية.

3 – الوقاية من السرطان
وجدت الدراسات البحثية أن الأناناس يتمتع بالقدرة على منع نمو الخلايا السرطانية في الجسم، وذلك لاحتوائه على كميات وفيرة من فيتامين A ومادة بيتا كاروتين المضادة للأكسدة، ما يجعلك في منأى عن هذا المرض القاتل.

 

4 – تحسين صحة الخلايا والأنسجة
فيتامين C الموجود بوفرة في الأناناس يعزز صحة الخلايا، الأمر الذي يجنب الإنسان الإصابة بالعديد من الأمراض.

5 – تحسين عملية الهضم
كما أن احتواء الأناناس على الألياف، يجعله يساعد الأمعاء في التخلص من السموم والفضلات، وبالتالي منع اضطرابات الجهاز الهضمي، وكذلك المساعدة في إفراز العصائر الهضمية.

6 – تحسين صحة الفم
يمتلك الأناناس خاصية قابضة تمكنه من محاربة البكتيريا التي تؤثر على اللثة والأسنان، وبالتالي منع العدوى التي تصيب تجاويف الفم واللثة.

7 – الوقاية من ارتفاع ضغط الدم
احتواؤه على البوتاسيوم، يمنح الأناناس القدرة على تمدد الأوعية الدموية وبالتالي منع الإصابة بارتفاع ضغط الدم، والذي يسمى القاتل الصامت لتأثيره السلبي على صحة القلب وسائر أعضاء الجسم.

المصدر:
نصف الدنيا