The Observer
     
The Observer

The Observer

أتيت لأطلب منكم أن تقولوا الحقيقة مهما كانت صعبة . 

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

اعتذر وزير الداخلية نهاد المشنوق عن عدم مرافقة الرئيس ميشال عون إلى باريس بسبب لقاء وزير الخارجية جبران باسيل بوزير الخارجية السوري وليد المعلّم.

وقال المشنوق في خلال فطور صباحي: “إن لقاء باسيل – المعلم اعتداء سياسي على رئيس الحكومة وسنرد عليه بكل الوسائل”، مشيراً الى ان الصراع السياسي يعطّل التقدم في مشاريع الدولة.

 

وفي ملف الانتخابات، لفت الى ان الانتخابات في موعدها بالتسجيل المسبق في مكان السكن ولا هوية بيومترية.

 

المصدر:
وكالات
الأحد, 24 أيلول/سبتمبر 2017 15:52

دعوة من ميلانيا ترامب الى الأمير هاري…

وجهت سيدة أميركا الأولى ميلانيا ترامب، في أول زيارة دولية تقوم بها بمفردها الدعوة للأمير البريطاني هاري لزيارة البيت الأبيض.

وتمنت ميلانيا (47 عاما)، الموجودة في تورونتو لحضور حفل افتتاح ألعاب إنفكتوس للجنود المصابين، الفوز للفريق الأميركي في كلمة قصيرة ألقتها.

 

وأقام الأمير هاري (33 عاما)، الخامس في ترتيب ولاية العرش البريطاني، ألعاب إنفكتوس قبل ثلاث سنوات. ويشارك في البطولة ما يزيد عن 550 جنديا وامرأة مصابين من 17 دولة حليفة في 12 رياضة. ومن المقرر أن تختتم في 30 أيلول

المصدر:
وكالات

 

ضم البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي صوته للمطالبة بعودة النازحين السوريين الآمنة لا الطوعية إلى وطنهم وبيوتهم.

واضاف خلال ترؤسه  قداسا إلهيا على مذبح كنيسة الباحة الخارجية للصرح البطريركي في بكركي “كابيلا القيامة” ولمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لشهداء الجيش اللبناني الذين سقطوا في معركة نهر البارد: “أود أن أحيي معكم الجيش اللبناني، قيادة وعسكريين، وكل الحاضرين معنا من ممثلين وضباط، وسواهم من عائلات الشهداء”.

وتابع: “من صبر على المحن في معركة نهر البارد منذ عشر سنوات. فانتصر على الإرهابيين وجنب ببسالته وحكمته وشجاعته، وبدماء شهدائه، وطننا من شرهم ومطامعهم، وبدل حسابات من كانوا وراءهم. والجيش هو إياه يواصل، من عهد إلى عهد، انتصاراته وصولا إلى انتصاره الأخير في معركة فجر الجرود”.

العظة كاملة:

“وسط الحروب والمحن والاعتداءات والتضليل والاضطهادات، يدعونا الرب يسوع للصمود في الإيمان، والثبات في الرجاء، والمحافظة على شعلة المحبة في القلوب. ويؤكد: “من يصبر إلى المنتهى يخلص” (متى24: 13).

أضاف: “يسعدنا أن نحتفل معا بهذه الليتورجيا الإلهية لنحيي الذكرى العاشرة لشهداء الجيش اللبناني الذين سقطوا في معركة نهر البارد بوجه الإرهابيين. وقد دعت إلى هذا الاحتفال لراحة نفوسهم، مؤسسةالمقدم المغوار الشهيد صبحي العاقوري، التي أنشأتها زوجته السيدة ليا إحياء لذكراه وذكراهم، تحت شعار: “لله رجال، إن هم أرادوا أراد”.في هذه الذكرى العاشرة شاءت القيادة في الكلية الحربية إطلاق اسمه على فوج الضباط المتخرجين في هذا العام”.

وتابع: “تعنى هذه الجمعية مشكورة بأطفال لبنان، وبخاصة بأطفال شهداء الجيش والعسكريين في الخدمة الفعلية. فتقوم بنشاطات لصالحهم من مثل السفر إلى الخارج وتنظيم رحلات ومخيمات ترفيهية؛ بالإضافة إلى إنشاء حدائق عامة في أكثر من منطقة لبنانية، وتجهيز قاعات في ثكنات عسكرية.

إنها مبادرة حميدة تحتاج إلى الدعم والوقوف بجانبها، من أجل تضميد جراح عائلات الشهداء العسكريين، زوجات وأطفالا. وهي مبادرة للاقرار بالجميل للجيش والقوى الأمنية كافة على التضحيات التي يبذلونها حتى إراقة دمائهم من أجل لبنان وشعبه وكرامته”.

أضاف: “أود أن أحيي معكم الجيش اللبناني، قيادة وعسكريين، وكل الحاضرين معنا من ممثلين وضباط، وسواهم من عائلات الشهداء. ونحيي “جمعية المقدم المغوار صبحي العاقوري” وزوجته المؤسسة، وأولاده الأربعة: جويس وجو وكلوي وكريستي،الذين كانت أعمارهم، يوم استشهاد والدهم، تتراوح بين الخمس سنوات والسبعة أشهر”.

وقال: “من يصبر إلى النهاية يخلص” (متى 24: 13). لقد صمد الجيش، قيادة وضباطا وعسكريين، وصبر على المحن في معركة نهر البارد منذ عشر سنوات. فانتصر على الإرهابيين وجنب ببسالته وحكمته وشجاعته، وبدماء شهدائه، وطننا من شرهم ومطامعهم، وبدل حسابات من كانوا وراءهم. والجيش هو إياه يواصل، من عهد إلى عهد، انتصاراته وصولا إلى انتصاره الأخير في معركة فجر الجرود.إن القاعدة الأساسية عنده حماية المدنيين، واحترام القرار السياسي بموجب المادة التاسعة والأربعين من الدستور التي تنص على أن رئيس الجمهورية “يرئس المجلس الأعلى للدفاع، وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة التي تخضع لسلطة مجلس الوزراء”.

 

أضاف: “في إنجيل اليوم، ينبهنا الرب يسوع عن الأخطار التي نواجهها وتواكب حياتنا وفقا لظروف تتبدل وتتراوح بين سهلة وصعبة. ينبهنا عن ثلاثة:

أ – شر المضللين والمشككين الذين يبثون افكارا تولد الفوضى وانعدام الثقة، سواء على المستوى الديني أم الأخلاقي أم الاجتماعي أم الوطني، هؤلاء يزعزعون الإيمان، ويتلاعبون بالضمائر.

ب – واقع الحروب والاضطرابات والمجاعات والزلازل التي قد تضعف الإيمان بالله وبعنايته، وتحمل على الظن أن الشر أقوى من الخير، وانه يحد من قدرة الله؛ كما قد تحمل على الاعتقاد أن القوة والمال والسلاح هم الوسيلة الفضلى والضامنة.

ج -العداوة والنزاعات والاعتداءات بين الناس، التي تتسبب بالارتداد عن الإيمان، وبجفاف المحبة والمشاعر الإنسانية في القلوب، وتكسر وحدة المجتمع المدني”.

وتابع: “بوجه هذه الأسباب، مهما كبرت وتفاقمت، يدعونا الرب يسوع لنلوذ بالصبر الذي ينطوي على إيمان عميق بالله، ورجاء ثابت بعنايته، ومحبة له مترسخة في القلب.

هذا موقف يمليه علينا إنجيل يسوع المسيح المسمى “إنجيل الملكوت”. أعني الإنجيل الذي ينشر، في المجتمعات البشرية، ثقافة السلام والحقيقة واحترام الآخر، وثقافة العدالة والمحبة والحرية، وثقافة الأخوة الشاملة وقدسية الحياة البشرية وكرامة الإنسان”.

أضاف: “لقد ترك هذا “الإنجيل” معالمه في بلدان الشرق الأوسط حيث ينادى به منذ ألفي سنة، منذ عهد المسيح والرسل. لكن معالمه الشاملة تثبتت في لبنان، في ثقافة العيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين على اختلاف مذاهبهم، مثلما حددها الميثاق الوطني والدستور، وفي ميزة تنوع شعبه وحضارته التي هي عصارة حضارات متراكمة، كما أشار فخامة رئيس الجمهورية في كلمته أمام الجمعية العمومية لمنظمة الأمم المتحدة في 21 ايلول الجاري. وطرح بالتالي “ترشيح لبنان ليكون مركزا للحوار بين مختلف الحضارات والديانات والأعراق، ومؤسسة تابعة للأمم المتحدة”. لكن هذا الترشيح يقتضي حياد لبنان وتحييده عن الصراعات الإقليمية والدولية، وفي الوقت عينه، والتزامه في قضية العدالة والسلام بين الشعوب والدول، وجوا سياسيا ملائما تسوده الوحدة واحترام حقوق الجميع وواجباتهم”.

وتابع: “نضم صوتنا إلى صوت فخامة الرئيس، للمطالبة بعودة النازحين السوريين الآمنة لا الطوعية إلى وطنهم وبيوتهم، مثلما أوضحها في كلمته، ونطالب بها، ليس فقط لأن لبنان لا يمكنه أن يتحمل بعد الآن نتائج عددهم الباهظ والمرهق الذي يفوق المليون ونصف، ويتهدد لبنان اقتصاديا وأمنيا ومعيشيا وسياسيا، ولكن ايضا لكي يحافظ الشعب السوري على ثقافته وحضارته الغنيتين. الأمر نفسه نقوله بالنسبة إلى النازحين العراقيين. ونضم صوتنا إلى صوت فخامة الرئيس من أجل عودة اللاجئين الفلسطينيين، وعددهم نصف مليون، إلى أرض فلسطين، مطالبين الأسرة الدولية بإقرار مشروع الدولتين، وإلزام إسرائيل بالتوقف عن إقامة مستوطنات جديدة على أرضهم المعدة لتنشأ عليها دولتهم”.

وختم الراعي: “زمن الصليب الذي نعيشه، يذكرنا بأننا نسير في دنيانا تحت لواء صليب محبة الفادي الإلهي، موقنين أننا “نسير بين اضطهادات العالم وتعزيات الله”، على ما كتب القديس اغسطينوس. فنرفع دائما نشيد المجد والانتصار، بقوة الصليب المقدس، للآب والابن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين”.

وفي نهاية القداس، قدم أطفال الشهداء صورة تذكارية للراعي.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

 

أشار عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب الدكتور فادي كرم الى اننا “كنا نربأ بالشيخ امين الجميل ان يبتعد عن كل ما هو خلافي وبالاخص عن كل ما هو غير صحيح كي لا نستخدم  كلمة اخرى، ولكن، ويا للاسف، فلقد اراد الشيخ امين من خلال كلامه الصادر اليوم ان يشوه الوقائع والحقائق لجهة قوله ان وزراء القوات لم يعترضوا على صفقة البواخر الا لأن الكتائب وقوى أخرى عارضت  ذلك، الأمر الذي يجافي كليا الحقيقة، وكنا نتمنى لو ان الشيح أمين وقبل إطلاق مواقفه الأخيرة عاد الى محاضر جلسات مجلس الوزراء التي طرح فيها موضوع البواخر للوقوف على حقيقة الدور الذي أدته القوات في هذا الملف، بالاضافة الى ان القاضي والداني يعرف ان القوات لعبت وما تزال دور رأس الحربة في ملف الكهرباء وغيره، وذلك باعتراف وشهادة الخصوم قبل الحلفاء، والذي تسبب بتهجمات عديدة على القوات نتيجة موقفها المتمسك بالآليات الدستورية والقانونية والمؤسساتية.”

وتابع كرم في بيان: “اما تلميح الشيخ أمين ان وزراء “القوات” يتحايلون لتمرير الكهرباء وغيرها من الملفات فهو ليس تحاملا فقط بل خطيئة كبرى بحق القوات والحقيقة والناس.

كنا نتمنى من الشيخ امين تحديدا الحد الأدنى من الموضوعية والصدقية، ولكن، ويا للأسف، يبدو انه على رغم تجربته الطويلة ما زال كل همه تلطيخ صورة القوات وسمعتها.”

وتعليقا على قرار المجلس الدستوري الذي أبطل قانون الضرائب، لفت كرم الى اننا “كنا نتمنى لو كان بالإمكان إقرار السلسلة من دون الضرائب، ولو كان بالإمكان أيضا ألا تكون الضرائب موجودة أصلا وأساسا، ولكن، ويا للأسف، ليس هذا ما هو حاصل اليوم، وبالتالي من واجباتنا الا نلعب على مشاعر الناس ونقوم في إيهامها بشيء غير حاصل”.

 

وذكّر كرم ان “القوات” كانت أول من اقترح إقفال أبواب الهدر، وكانت في طليعة من اعتبر، على سبيل المثال لا الحصر، ان إنجاز خطة الكهرباء يوفر أمولا طائلة على الخزينة، وكل ذلك من أجل الابتعاد نهائيا عن الضرائب، إلا ان هذا المسار يتطلب خطة طويلة الأمد والتي بدأنا بوضع خطواتها الأولى”.

وأضاف كرم: “ان قرار المجلس الدستوري له علاقة بشكل اساسي ليس بالضرائب بل بالإجراءات الإدارية التي اعتمدت لإقرار تلك الضرائب، وبالتالي ما يقتضيه قرار المجلس هو ان تعمد الحكومة الى استبدال الإجراءات التي اعتمدتها بالإجراءات المنصوص عنها في المجلس الدستوري”.

وختم كرم: “هذا، ويا للأسف، هو واقع الحال، ولن يبدل شيئا في واقع الضرائب”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية
السبت, 23 أيلول/سبتمبر 2017 22:20

بطولة آسيا: الرياضي يكتسح الأهلي دبي

ضمن منافسات المجموعة الثانية من بطولة كأس آسيا لكرة السلة للأندية التي تستضيفها مدينة تشانغزو الصينية في الفترة الممتدة من 22 الى 30 أيلول الحالي، وفي المباراة الأولى لنادي الرياضي بيروت، إستطاع الفريق اللبناني من تحقيق الفوز على حساب نادي شباب الأهلي دبي الإماراتي بنتيجة 116-55 وبفارق 61 نقطة في المباراة التي جمعتهما اليوم .
وجاءت نتائج الأرباع على الشكل التالي :
الربع الأول : 30- 6 للرياضي .
الربع الثاني : 31- 14 للرياضي .
الربع الثالث : 30 -20 للرياضي .
الربع الرابع : 25-15 للرياضي .
ويلعب الرياضي في مجموعة واحدة مع أو ان جي سي الهندي، داسين تايغرز التايواني وتشاينا كاشغار الصيني.

المصدر: 
متفرقات
حسين الحسيني
عمدت بعض وسائل الاعلام الى تسريب خبر تشكيل الرئيس حسين الحسيني للائحة انتخابية في البقاع متنوعة الاسماء يشارك فيها القوات وتيار المستقبل ومستقلون. فماذا كان ردّ الرئيس الحسيني؟

بعد تسريب معلومات صحفيّة حول لائحة يعمل على تشكيلها رئيس مجلس النواب السابق السيد حسين الحسيني في البقاع في مواجهة لوائح الثنائية الشيعية، منها ما جاء فيه “أصبحت لائحة رئيس المجلس النيابي السابق حسين الحسني التي يترأسها في دائرة بعلبك ــ الهرمل، شبه جاهزة، بانتظار بعض الأسماء التي لم يحسم أمرها بعد. وتضم اللائحة عن المقعد السني، عضو المكتب السياسي لتيار المستقبل حسان الرفاعي، ومنسق التيار في عرسال عبدالمنعم الحجيري، ومرشح القوات اللبنانية عن المقعد الماروني أنطوان حبشي، وعن المقعد الشيعي، النائب السابق يحيى شمص، والموظف السابق في المجلس رفعت المصري، ويجري الحديث عن اسم المرشح عن المقعد الكاثوليكي الوزير السابق ألبير منصور أيضا”.

اقرأ أيضاً: دائرة بعلبك – الهرمل: تحالف القوات والمستقبل لخرق محدلة حزب الله-عون

وفي اتصال مع الرئيس حسين الحسيني للاستيضاح، قال لـ”جنوبية”: “هذا الكلام لا أساس له”. واضاف دولة الرئيس الحسيني “من المبكر الكلام الان على لوائح انتخابية“. ولفت رئيس مجلس النواب السابق، بالقول: “سيصدر غدا بيان عن مكتبيّ يوضح جميع التفاصيل، ونشرح فيه الموضوع من كافة جوانبه”.

اما عضو المكتب السياسي السابق في تيار المستقبل حسان الرفاعي، فقد استغرب زجّ اسمه بالخبر المسرّب، وقال لـ”جنوبية”: “الخبرية غير معلومة المصدر، فالتيار لم يرشح أحد، ومن غير المعقول ان اترّشح باسم المستقبل، وانا بتُّ عضوا سابقا فيه بعد التغييرات الأخيرة، فمعدل اعمار أعضاء التيار بات 27 عاما، وانا رجل ستينيّ، وإن كنت قد ترشحت في الدورتين السابقتين، لكن حاليّا لا صفة لي داخل التيار، واعتقد انه من المبكر الكلام عن الانتخابات الان”.
واعتبر الرفاعي، ابن مدينة بعلبك المظلومة – كما سمّاها – انه “لا يعلم ان كان سيحصل على بطاقة باسمه كعضو في التيار أصلا”.


وشدد الى انه يتحدث كمراقب لأنه “لا صفة سياسية لي، ومن المبكر جدا الحديث عن هذا الموضوع، كنتُ ناشطا سياسيا، اذ سبق وترشحتُ في دورتي عام 1996 وعام 2000”.

وبرأيه “العمل السياسي “تفنيصة”، لان البلد تم تسليمه لحزب الله، فكما كان حالنا أيام “فتح لاند” اليوم نحن في حزب الله لاند”. وختم الرفاعي بالقول: “ان هذه التسريبات هي عملية حرق أسماء، وعملية جسّ نبض، ونحن بانتظار مؤتمر الرئيس حسين الحسيني غدا”.

اقرأ أيضاً: دائرة البقاع الغربي- راشيا: عرش «المستقبل» يهتزّ وعبد الرحيم مراد يتقدّم

من جهة أخرى، اعتبر عبد المنعم الحجيري، منسق تيار المستقبل في بلدة عرسال البقاعية، ان “لا معلومات عن هذا الكلام حتى الان، فتيار المستقبل لم يطلق الانتخابات بعد ولم يتحدث عن أيّ مرشح، وبرأيه ان هذه المعلومات غير صحيحة “لاننا الى اليوم لم نتوصل الى أيّ شيء، نعم كنت مرشحا في السابق، بعد انتخابات 2009 أيّ في الدورات التي تم فيها التمديد للمجلس الحالي، علما انه لا تواصل بيني وبين الرئيس حسين الحسيني، ولا معرفة شخصية بيننا، وانا ملتزم بقرار التيار”.

ويعتقد الحجيري ان “الهدف من تسريب هذه الاسماء هو حرق هذه الأسماء، من خلال طرحها قبل أوانها”.
ويظهر الحجيري التزامه الكامل بقرار رئاسة تيار المستقبل، من خلال القول “نحن ننتظر اعلان الرئيس سعد الحريري، ولا نيّة لي لإعلان بيان توضيحيّ كون ما يجري مجرد خبرية لا أكثر”. وعن وقعها في نفسه أجاب “لا زعلتني ولا فرحتني”!

marsad news


 

أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن تركيا ستنشر قوات في محافظة إدلب شمال سوريا، في إطار الاتفاقات الخاصة بإقامة مناطق خفض التوتر في البلاد.

وقال أردوغان، في مقابلة حصرية أجرتها معه وكالة “رويترز” في نيويورك، التي يقوم الرئيس التركي بزيارة إليها للمشاركة في اجتماعات الدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة: “إن اتفاق مناطق خفض التوتر فكرة بارزة… تنص على أن الروس يقومون بضمان الأمن خارج إدلب وتركيا تفعل ذلك داخل المحافظة”.

وأوضح الرئيس التركي أن حكومة بلاده سترسل قوات إضافية إلى إدلب لتأمين عمل اتفاق خفض التوتر هناك.

وأضاف الرئيس التركي: “هذه المهمة ليست سهلة، وسنبحث مع بوتين الخطوات الإضافية، التي يجب اتخاذها من أجل استئصال الإرهابيين للأبد وإعادة السلام”.

يذكر أنه تعمل على أراضي سوريا 3 مناطق لتخفيف التوتر تم إنشاؤها وفقا لاتفاقات بين روسيا وتركيا وإيران في إطار عملية أستانا، الأولى في جنوب البلاد قرب الحدود مع الأردن والعراق، والثانية في الغوطة الشرقية لدمشق، والثالثة في شمال محافظة حمص.

وشهدت الجولة الـ6 من مفاوضات أستانا، التي عقدت الأسبوع الماضي، التوصل إلى اتفاق حول إقامة منطقة رابعة، من المتوقع أن تشمل أراضي محافظة إدلب وبعض المناطق المحاذية لها من محافظات حلب وحماة واللاذقية.

في غضون ذلك، دخلت مجموعة من آليات البناء والعربات العسكرية التركية، اليوم الخميس، المنطقة العازلة عند الحدود مع محافظة إدلب السورية.

ونشر نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر عشرات الجرافات والآليات الحربية لحظة اجتيازها لمعبر جلوة غوزو التركي المقابل لمعبر باب الهوى من الجانب السوري.

 


 

كشفت مصادر في تقرير لها، أن إيران تدعم حزب الله بـ 830 مليون دولار سنوياً. وأشارت المصادر إلى أن إيران ضاعفت أربع مرات الميزانية المخصصة للحزب، بعد فك الحظر الاقتصادي عليها من قبل الغرب، إثر الاتفاق النووي الإيراني الأخير.

وأضافت أن الدعم الإيراني المقدم لـ ” حزب الله ” تضاعف من 200 مليون دولار سنوياً قبل رفع الحظر إلى 830 مليون دولار، مضيفة أن طهران تقدم بين 600 و700 مليون دولار سنوياً للفصائل المقاتلة في غزة .

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد هاجم، في خطابه الشهير أمام الأمم المتحدة، الصفقة النووية التي عقدتها واشنطن مع طهران في عهد الرئيس الأمريكي السابق ” أوباما ” ، ووصف هذه الصفقة بالمحرجة لأمريكا، وأضاف قائلاً: ” إنها الصفقة الأسوأ على الإطلاق في تاريخ أمريكا ” ، كما اتهم إيران بعد الصفقة النووية بزيادة أنشطتها الإرهابية في الشرق الأوسط وعملها على زعزعة المنطقة.

marsad 

 

في العدد الثلاثين والأخير لمجلة “صوت الجهاد”، الصادر عام 1428/2007، ما يكشف المزيد عن تحالف طهران مع أسامة بن لادن ، زعيم تنظيم القاعدة، وعن تقديمها الدعم اللوجستي لمقاتلي التنظيم في التدريب والإيواء والرعاية.

وقد سلط العدد الضوء على اسم جديد ومهم، لأحد أبرز منظري تنظيم القاعدة في السعودية، لم يتم تداوله مسبقاً من قبل المهتمين بمتابعة الجماعات المتطرفة، كاشفاً عن حجم التعاون الثنائي ما بين طهران وتنظيم القاعدة.

فمن يكون هذا الرجل “المهم” في القاعدة؟

“وزير إعلام القاعدة”
هو “عيسى بن سعد آل عوشن” أو كما يلقبه رفاقه بـ “وزير إعلام الجهاد” أو “مجاهد الكيبورد”، قتل خلال مداهمة أمنية، طالت منزل القيادي صالح العوفي في الرياض 2004.


التحق “العوشن” بمقاتلي القاعدة في أفغانستان، قبيل أحداث 11 من سبتمبر بفترة وجيزة، وذلك بعد استشارة المنظر الشرعي، ومؤسس تنظيم القاعدة في السعودية “يوسف العييري”.

نشط العوشن مبكرا في مجال الإعلام “الإرهابي” والتحريض، متفاعلا مع حقبة “القتال الأفغاني”، والقضية “الشيشانية” حتى انضم إلى صفوف القاعدة في أفغانستان. استقطبه القيادي وزعيم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب كما كانت تسمى حينها، “عبد العزيز مقرن”، كمسؤول اعلامي لإصدارات التنظيم، وذلك عقب مقتل العييري خلال مواجهات أمنية في مدينة حائل شمال السعودية يونيو 2003.

ووفقاً لما جاء في منبر “التوحيد والجهاد” ، عن سيرة الناطق الإعلامي للقاعدة، برز العوشن أو كما يلقب بـ “أبي سعيد القعود” في مجال الإعلام الإرهابي: “ايمانا منه بأهمية دور الإعلام في استقطاب الأنصار والذب عن المجاهدين، فقد سخر معظم جهوده في هذا المجال، حيث عمل بجد ومثابرة مع الشيخ الشهيد يوسف العييري في موقع “الدراسات” على شبكة الإنترنت”.

يوسف العييري
تولى “العوشن” عقب مقتل العييري الإشراف على موقع “مركز الدراسات البحوث الإسلامية”، وأسس بعد إغلاقه، موقع صوت الجهاد. كما تولى رئاسة تحرير مجلة “صوت الجهاد”، بتكليف من زعيم تنظيم القاعدة في السعودية عبدالعزيز المقرن.


إلى ذلك، كان مشرفا على نشرة “معسكر البتار”، وأحد العاملين الرئيسيين في الذراع الإعلامية الرئيسية لتنظيم القاعدة “مؤسسة السحاب”، كما تولى دور المعلق في إصدار “السحاب” الشهير: “بدر الرياض”.

بعد حملة المداهمة لخلية إشبيلية (8 مايو 2003) بأيام وقعت عملية 12 مايو والتي كانت من أكبر العمليات التي شنها الإرهابيون في المملكة، حيث تم تفجير 3 مجمعات سكنية (غرناطة وإشبيلية والحمرا)، خرجت الحكومة السعودية، بعد تحقيقات، بقائمة الـ 26 إرهابياً، وهم – بحسب وزارة الداخلية السعودية – أخطر المطلوبين في السعودية، كان “العوشن” الناطق الإعلامي للقاعدة من بين تلك الأسماء.

العوشن وإيران
بدأت العلاقة الثنائية بين المسؤول الإعلامي لتنظيم القاعدة وطهران، عقب أحداث الـ 11 من سبتمبر، وعشية الهجوم الأميركي على طالبان وتنظيم القاعدة في أفغانستان التي اتخذها مقاتلو القاعدة وعدد آخر من رموز التنظيمات الراديكالية المتطرفة محطة للتخفي، وعدم التعقب من قبل أجهزة الاستخبارات الأميركية.

أقام العوشن في مقاطعة “زابل”، وهي إحدى مقاطعات محافظة سيستان وبلوشستان في إيران، وكان المنسق في ذلك القيادي يوسف العييري، وحارس أسامة ابن لادن، والذي كان واحداً من خمسة أشخاص عام 1992، سافروا على طائرة ابن لادن من أفغانستان إلى السودان، مرورا بإيران، حيث هبطت الطائرة لساعات قبل اكمال خط سيرها.

جاء على لسان صديقه “ماجد سعيد القحطاني”، والملقب بـ”علي المكي”، (قتل في مداهمة أمنية لأحد أبرز خلايا تنظيم القاعدة في محافظة الرس بمنطقة القصيم 2005)، تولى المنظر القاعدي “العوشن”، في مدينة “زابل” الإيرانية، الإشراف على مجموعة مقاتلي القاعدة الموجودين في إيران، وذلك عبر “العييري” الذي كان حلقة الوصل الرئيسية بين بن لادن والقيادات الأصولية بمنطقة الخليج العربي، حيث كان يتحاور عبر “اللاب توب” مع قيادات “القاعدة” في إيران وباكستان.

ووفقا لما جاء في شهادة “علي المكي”، والمنشورة في مجلة “صوت الجهاد”: “وصل الشهيد رحمه الله إلى إيران، وأمره مجموعة من المجاهدين عليهم، في انتظار فتح الطريق لدخولهم، وظلوا هناك فترةً يترقبون الدخول ويتشوقون لذلك، وكان الطريق قد انقطع”.

اللافت فيما جاء في رسالة القحطاني، والتي حملت عنوان “فارس الإعلام الجهادي”، كان في تولي العوشن ومن داخل إيران، مهام تقديم الدعم اللوجستي واستقبال التبرعات، وكذلك استقبال المجندين حديثا، إلى جانب الخارجين من أفغانستان تفاديا للضربات الجوية الأميركية، مما يبرهن من جديد على حجم تورط إيران في دعم الجماعات الإرهابية واعتبارها محطة عبور رئيسية لتدريب المقاتلين ممن يرغبون بالانضمام الى صفوف تنظيم القاعدة.

وقال “المكي” عن العوشن: “كان في إيران يقدم لإخوانه المجاهدين ما يُسمى بالدعم اللوجستي من استقبال التبرعات وكذلك استقبال الإخوة المجاهدين القادمين إلى الجهاد أو الخارجين من أفغانستان، ويخبرني رحمه الله أن الشيخ يوسف (العييري) اتصل عليهم في عيد الفطر عام 1422 هـ وكأنه لمس أن الإخوة متشوقون للدخول وضاقوا ذرعاً بإيران وروافضها، فأخذ يثبتهم رحمه الله ويبين لهم فضل الرباط والجهاد في مكالمة استمرت طويلاً عبر الهاتف”.
في السياق ذاته، كانت وزارة الداخلية السعودية أعلنت في 2009 عن قائمة بأسماء 85 مطلوبا أمنيا خارج المملكة، 83 منهم سعوديون واثنان يمنيان، سلم عدد منهم نفسه، بعد تأمين عودتهم وإخضاعهم للأنظمة المرعية.

القرعاوي.. مؤسس كتائب عبدالله عزام
أحد هؤلاء، وهو المتهم الـ13 ضمن خلية الـ 32 التي خططت لتنفيذ عملية إرهابية بالسعودية، وخلال جلسات النطق بالحكم على عناصر الخلية في سبتمبر 2014، كشف عن تلقيه دورات تدريبية على الأسلحة والمتفجرات مع تنظيم القاعدة في أفغانستان، وتسليمه مبلغ 106 آلاف ريال من قبل أحد عناصر الخلية، ونقلها معه إلى إيران وتسليمه مئة ألف ريال لمنسق تنظيم القاعدة في إيران صالح القرعاوي المدرج أيضا على قائمة الـ 85، مقابل تسليمه 6 آلاف ريال لأحد المطلوبين في وزيرستان.

صالح القرعاوي
ويعد “القرعاوي”، مؤسس وزعيم ما عرف بـ “كتائب عبد الله عزام”، التي بدأت نشاطها العسكري عام 2004، بعمليات محدودة وأعلن عن تشكيلها وتكوينها عقب حرب غزة 2009، متخذة من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين بلبنان مقرا لها.

وكان القرعاوي غادر إلى إيران وتلقى تدريبات مكثفة على الإلكترونيات واستخدامها في عمليات التفجير، وجعل من إيران مركزاً لعملياته وقيامه بدور الوسيط بين قيادات التنظيم وأعضائه وسعيه لتوحيد جهود التنظيم في العراق ولبنان، وهو نائب لمقدم التسهيلات لتنظيم القاعدة “ياسر السوري”، ولديه صلات قوية بعناصر من التنظيم متمركزة في المنطقة تسعى للقيام بهجمات إرهابية.

تبنت كتائب عزام مسؤولية الهجوم المزدوج الذي وقع في نوفمبر 2013 قرب السفارة الإيرانية في لبنان، والتي وقعت وفق معلومات استخباراتية بتوجيه من المخابرات الإيرانية، والنظام السوري.
وكان القرعاوي يتنقل بين إيران وتحديدا من مقر إقامته مدينة “مشهد” ووزيرستان إلى أن أصيب إصابة بالغة في ذراعه في صيف 2012، وتسلمته السعودية معتقلاً، بوصفه المطلوب رقم 43 على لائحة تضم أكثر من 85 مطلوباً للسعودية.

ونفذت كتائب عبد الله عزام من خلال فصيلين: “سرايا زياد الجراح” و”سرايا يوسف العييري”، 9 عمليات، أبرزها مهاجمة بارجة أميركية كانت راسية في العقبة في أغسطس 2005.

عماد مغنية
وكانت صحيفة نيويورك تايمز كشفت في يناير 2002، وثائق خاصة حصلت عليها من مسؤولين في الاستخبارات الأميركية تؤكد وجود اتصالات بين عماد مغنية قائد الجناح العسكري لحزب الله وإيران وبن لادن خلال التسعينيات.
وتقول الصحيفة: “عقد مغنية لقاء واحدا على الأقل مع بن لادن. من الواضح أنه كان يهدف إلى مناقشة إقامة علاقات تعاون معه، طبقا لبيانات قدمت إلى محاكم فيدرالية أميركية من قبل مساعد سابق مقرب من بن لادن”، وهو السوداني جمال الفضل الذي انشق عن القاعدة، وقال في شهادته التي قدمها للمخابرات الأميركية: “سيف العدل ومجموعة معه ذهبوا إلى جنوب لبنان بداية التسعينيات وتدربوا على يد حزب الله ”
——————-
المصدر : العربية نت

عادت سلسلة الرتب والرواتب إلى نفق التجاذبات، بعد قرار المجلس الدستوري إيقاف قانون الضرائب الذي يمولها. فماذا سيحل بالسلسلة؟ وهل ستنجح الحكومة بالبحث عن مخارج تقي الخزينة شرّ العجز المتزايد، وتفي أصحاب الحق حقهم في قبض رواتبهم على أساس الزيادة الجديدة .

قال المجلس الدستوري كلمته أمس بإبطال قانون الضرائب المموّل لسلسلة الرتب والرواتب بشكل كامل، هذا القرار الذي لاقى ترحيبا شعبيا ممن رفه عن كاهله همّ الضرائب إلا أنه شكل ضربة قاسية للموظفين في القطاع العام لا سيما الأساتذة خوفا من العودة إلى المربّع الأول حيث عاد الحديث مجددا عن مصير قانون سلسلة الرتب والرواتب هل سيستمر العمل بها أو ستعلّق بعد تعطيل قانون الضرائب؟ وكيف يمكن تمويلها في حال استمر العمل بها؟

اقرأ أيضاً: ابطال قانون الضرائب يعيد اللبنانيين الى دوامة «السلسلة»

وبدا واضحا أمس مدى الإرتبك الذي أحدثته خطوة المجلس الدستوري حكوميا، إذ إستدعت إعلان وزير المالية علي حسن خليل، انّ قرار المجلس الدستوري يستحقّ عقد جلسةٍ طارئة لمجلس الوزراء.
وبعد ان أعلن المجلس الدستوري قراره، ترددت معطيات عن تفيد بأن “الحكومة قد تتّجه إلى تعليق العملبسلسلة الرتب والرواتب بسبب توقف الإيرادات مع إبطال قانون الضرائب. وعلى الرغم، من تأكيد رئيس حزب الكتائب اللبنانية سامي الجميل أن الزيادة على الرواتب مستمرة وسيتم تقاضيها نهاية شهر أيلول الجاري. إلا أن هذا لم يحدّ من موجة التخوّف من العودة إلى نقطة البداية.

وإنطلاقا من ذلك دعت هيئة التنسيق النقابية وزير المالية إلى «إصدار قرار صرف الرواتب ومعاشات التقاعد على أساس جداول القانون 46/2017 بشكل فوري ودون تأخير»،وحذرت ظان «أي محاولة لتأخير دفع الرواتب على الأساس الجديد سوف تقابل برد تصعيدي غير مسبوق”. داعية إلى اضراب عام يوم الاثنين 2 تشرين الأول في حال لم تسدد الرواتب نهاية شهر أيلول الجاري.

وفي هذا السياق أكّد رئيس رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي نزيه الجباوي لـ “جنوبية” أن “الوعود لم تعد تنفع معنا، فهناك جداول أعدت للرواتب الجديدة التي من المفترض أن يتقضاها الموظفين الرسميين والأساتذة إبتداءا من أول الشهر القادم ففي حال اراد المسؤولين العودة إلى الرواتب القديمة هذا يتوجب أكثر من 20 يوما لإعداد برامج وزارة المالية والإدارات العامة وهو ما يعني أن لا رواتب على أساس ما قبل السلسلة ولا حتى بحسب السلسلة”. وتابع “لذلك قلنا قانون السلسلة منفصل عن قانون الضرائب ومن المفترض تنفيذه لأنه قانون نافذ وبدأ تطبيقه وأكبر دليل الأخذ به فيما يتعلّق بالدوامات في الإدارات العامة فضلا عن أن بعض المدارس الخاصة أعطت أساتذها زيادة الراتب”.

اقرأ أيضاً: سلسلة الرتب والرواتب تطال الفقراء وتفقرهم أكثر

وأشار الجباوي ان “تحذير الرابطة أمس هو صرخة علّ أن يأخذ بها المسؤولين لأن في حال توقيف قانون سلسلة سيكون لهه تبعات سيئة جدا على الإدارة العامة، حتى أنها لن تنتظر حتى تاريخ 2 تشرين الأول بل يمكن أن تبدأ بإضرابها يوم الإثنين”.
وأكّد أن “ما يجري أصبح يفوق التصور ولن نسمح أن يعيدونا إلى المربع الأوّل”. متوعدا أن إيقاف السلسلة ستؤدي إلى خراب البلد محذار من إنذلاع ثورة إجتماعية”. لافتا إلى أن ” الإضراب سيكون مفتوح، إذ تم إرسال توصية الى الجمعيات العمومية لتناقشها ستعود هيئة التنسيق إلى الإجتماع مجددا يوم الأربعاء التي ستكون جميعها مع الإضراب أي أن لا مدارس ولا إدارات في حال تمت توقيف السلسلة”.

ودعا الجباوي للحكومة بأن “يكون قرارها عاقل وأن لا تذهب بمنحى لا يحمد عقباه محذرا ان البلد سيقف في حال إيقاف السلسلة”..