للحفاظ على الوجود المسيحي… الراعي: ما عجزت السياسة الدولية عن تطبيقه في لبنان تحاول تطبيقه في الدول العربية
     
الثلاثاء, 03 تشرين1/أكتوير 2017 16:38

للحفاظ على الوجود المسيحي… الراعي: ما عجزت السياسة الدولية عن تطبيقه في لبنان تحاول تطبيقه في الدول العربية

Written by
Rate this item
(0 votes)
 
 
 
 
 

إستقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، قبل ظهر اليوم الثلثاء، في الصرح البطريركي في بكركي، رئيس مجلس شورى الدولة القاضي هنري خوري وكان عرض لعدد من المواضيع المحلية.

بونيفاس
ثم التقى المونسنيور شارل كليمان بونيفاس الذي استمع الى وجهة نظره الى “الوجود المسيحي في الشرق”، فشدد البطريرك على ضرورة واهمية الحفاظ على هذا الوجود في دول الشرق الأوسط، وعدم خوض تجربة الفرز السكاني التي حاولت السياسات الدولية تطبيقها في لبنان من خلال الحرب التي اشعلتها على ارضه، ولكن نموذج التعايش هو الذي انقذ لبنان واهله من هذه المأساة.
وتابع: “من المؤسف ان ما عجزت السياسة الدولية عن تطبيقه في لبنان من ترحيل للمسيحيين او تثبيت للفرز الطائفي، تسعى اليوم جاهدة الى تطبيقه في الدول العربية التي تريد تقسيمها الى اجزاء وبذلك تضعف قوتها ككيان”.
واكد ان انطلاقة العالم كانت وثنية وقد دفع المسيحيون ثمن انتشارهم و تأصلهم في هذه الأرض نحو 300 سنة من الشهادة وتقديم الشهداء، لذلك من المهين التضحية بهذا التاريخ.

نجم
وزار بكركي ايضا رئيس جامعة سيدة اللويزة الأب بيار نجم والهيئة الإدارية في زوق مصبح والشوف والشمال. واشار نجم الى ان الزيارة هي لإلتماس بركة غبطته كرأس للكنيسة المارونية، وهو الراعي الأول لجامعة سيدة اللويزة ولقد كان على رأسها عند انطلاقتها.
اضاف: “لقد اكدنا لغبطته ان الجامعة هي مؤسسة كنسية تعمل لخدمة الخير ومن اجل رسالة الكنيسة الإجتماعية والثقافية. ووضعنا انفسنا في تصرف غبطته في هذه الخدمة الكنسية”.

 

بارود
واستقبل الراعي الوزير السابق زياد بارود والأب شربل مهنا وسمعان سمعان، وكان عرض للمراحل التي مر بها مشروع بناء كنيسة للقديس شربل في قطر.

الفرزلي 
والتقى البطريرك الماروني النائب السابق لرئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي الذي قال: “كانت مناسبة لأن تتم مقاربة جميع الأمور التي لها طابع مصيري ووجودي واستراتيجي في لبنان، وخصوصا مركزية اعادة مناقشة لنتائج قانون الإنتخاب الجديد وضرورة اجراء الإنتخابات في موعدها ورفض اي تفكير يتعلق بأي تمديد في هذا الشأن.

وأضاف: “تطرقنا الى مسألة الأخطار المترتبة على عدم عودة النازحين في أسرع وقت وبصورة سليمة، والواقع الذي تعرضت له الإدارات اللبنانية في مختلف المناطق اللبنانية بالنسبة الى عدم مراعاة التعيينات ليس فقط على مستوى الفئة الأولى وانما من دون الأخذ في الإعتبار وخصوصا في المناطق المشتركة الوجود في الإدارات لأننا نلاحظ ان هناك أكثر من سراي لا يوجد فيه الا لون واحد وبنسبة 95%”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام
Read 122 times
The Observer

أتيت لأطلب منكم أن تقولوا الحقيقة مهما كانت صعبة . 

Leave a comment

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.