“شكليات” ديبلوماسية تؤخر قبول إعتماد السفير السعودي في بيروت واللبناني في السعودية!
     
الثلاثاء, 03 تشرين1/أكتوير 2017 23:18

“شكليات” ديبلوماسية تؤخر قبول إعتماد السفير السعودي في بيروت واللبناني في السعودية!

Written by
Rate this item
(0 votes)
 
 

 

 

فيما تتحضر شخصيات سياسية لبنانية لتلبية الدعوات الرسمية السعودية لزيارة المملكة للتشاور بالأوضاع، على غرار زيارة رئيسي حزبي “القوات اللبنانية” و”الكتائب” د. سمير جعجع والنائب سامي الجميل ، كشفت مصادر متابعة لصحيفة “الأنباء” الكويتية عن إشكالية ديبلوماسية بين بيروت والرياض ، أعاقت حتى الآن التحاق السفيرين الجديدين لكل من البلدين في البلد الآخر.

وكانت الحكومة اللبنانية قد عينت فوزي كبارة سفيرا للبنان في الرياض ، بينما عينت الحكومة السعودية وليد اليعقوب في منصب السفير السعودي في بيروت .

ورغم مضي أسابيع على وصول أوراق كلا السفيرين، الى خارجية بلد الآخر، فلم تتلق الرياض موافقة الحكومة اللبنانية على تعيين اليعقوب ، ولا تلقت بيروت موافقة الرياض على تعيين كبارة!

وتقول المصادر لـ”الأنباء”، ان المشكلة تتعدى الشكليات المتصلة، بمن يقبل اعتماد سفير الآخر أولا، أقله من وجهة نظر قريبين من اجواء الرياض ، والذين يعتقدون ان وزارة الخارجية اللبنانية، قد تكون متحفظة على اسم السفير اليعقوب ، بحكم كونه خيار وزير الدولة لشؤون الخليج ثامر السبهان ، وهو اساسا مساعده، الملم بالأوضاع اللبنانية التي خبرها منذ كان ضمن طاقم السفارة السعودية في بيروت.

 

ويبدو ان زيارة السبهان الاخيرة الى بيروت، وعدم زيارته القصر الجمهوري او وزارة الخارجية، تركت اثرها لدى الأوساط الرئاسية، وامتداداتها في وزارة الخارجية.

ويبدو ايضا ان حل هذه الاشكالية السياسية ـ الديبلوماسية، ليس قريبا، بدليل تعيين المملكة، الديبلوماسي ماجد أبو العلي ، مساعد الوزير المفوض في السفارة وليد البخاري ، قائما بالأعمال مكان الأخير الذي سيغادر بيروت قريبا.

على ان المصادر عينها أملت ان تساهم زيارة الرئيس الحريري المرتقبة الى المملكة ضمن إطار الزيارات التشاورية في معالجة هذه الاشكالية.

ويذكر ان الرئيس ميشال عون سيلبي دعوة رسمية الى طهران الاسبوع المقبل، وقد حمل محامو اللبناني ـ الأميركي نزار زكا ، المحكوم بالسجن 10 سنوات بشبهة التجسس في طهران ، نداء ذويه بإقناع السلطات الإيرانية بالإفراج عنه.

المصدر:
الأنباء الكويتية
Read 154 times
The Observer

أتيت لأطلب منكم أن تقولوا الحقيقة مهما كانت صعبة . 

Leave a comment

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.