بالصور- جعجع يشارك بقداس “التيار”- سيدني بذكرى 13 تشرين: لن نصل للجمهورية القوية إلا مع الجيش
     
الأحد, 15 تشرين1/أكتوير 2017 14:19

بالصور- جعجع يشارك بقداس “التيار”- سيدني بذكرى 13 تشرين: لن نصل للجمهورية القوية إلا مع الجيش

Written by
Rate this item
(0 votes)
 
 
 

 

شارك رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع في اليوم الثاني من زيارته الى استراليا بقداس الاحد الذي ترأسه راعي الأبرشية المارونية في استراليا المطران انطوان شربل طربية في كاتدرائية سيدة لبنان ودعا اليه “التيار الوطني الحر” في سيدني احياء لذكرى شهداء 13 تشرين الاول . وشارك في الذكرى السفير اللبناني جورج بيطار غانم، منسق التيار في سيدني الدكتور طوني رزق، ممثلو احزاب الكتائب والقوات اللبنانية وحزب الوطنيين الاحرار وتيار المردة وحركة الاستقلال والرابطة المارونية والتجمع المسيحي والمجلس الماروني والجامعة الثقافية وحشد من كوادر التيار والمناصرين والمؤمنين .

استهل القداس بكلمة للأب طوني سركيس شدد فيها على معاني الشهادة . والقى طربيه عظة من وحي الإنجيل رحب فيها بجعجع في استراليا وحيا قيادة التيار في سيدني، وقال “بايمان ثابت بالله ورجاء وطيد بالحياة الابدية، نحتفل اليوم بهذا القداس الالهي على نية جميع شهداء الجيش اللبناني كعادة كل سنة، بدعوة من اخوتنا في التيار الوطني الحر في سدني، بحضور قنصل لبنان العام في نيو ساوث ويلز، ونحن ما زلنا في سنة الشهادة والشهداء نتأمل بما أعطت الكنيسة المارونية من شهداء دفاعاً عن الايمان المسيحي الصحيح. والمميّز هذه السنة مشاركة رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع معنا في القداس، في أول زيارة له الى اوستراليا، ترافقه فيها زوجته الفاضلة النائب ستريدا جعجع. فأهلاً وسهلاً بسعادة النائب ستريدا جعجع واهلاً وسهلاً بالحكيم”.

واعتبر “إن ذكرى 13 تشرين الاول، كما معركة نهر البارد وفجر الجرود ضد الارهاب والارهابيين، لهم عنوان واحد وهو معارك الشرف والبطولة، وتتجلّى فيهم حقيقة واحدة وهي ان الجيش اللبناني هو درع الوطن القوي وانه قادر على حماية ارضه وشعبه وصون سيادته. فمعكم جميعاً ايها الاخوة والاخوات نرفع صلاتنا اليوم من أجل جيشنا الباسل سائلين الله أن يحميه ويشدّ أواصر وحدته وتضامنه وينصره دوماً، ونحيّي قائده الشجاع والمقدام العماد جوزف عون، ونخصّ بصلاتنا فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لكي يبقى العين الساهرة على حرية واستقلال وسيادة وطننا الحبيب لبنان”.

واكد “في كل مرة نستذكر شهادة الشهداء، ندرك تماماً أن هؤلاء الابطال لم يجلسوا الى طاولة واحدة، انما شربوا كأس الاستشهاد الواحد، شربوه حتى النهاية، مقدمين ذواتهم بشجاعة وسخاء على مذبح الوطن والوطنية. وإننا على يقين من أن دماء الشهداء هي زرع الوطن كما قال غبطة ابينا البطريرك مار بشارة بطرس الراعي: فمن أجل لبنان ومن أجل شعبه ومن أجلنا ومن أجل الكرامة ضحوا بنفوسهم، على مثال المسيح الرب الذي أخلى ذاته وارتضى الموت على الصليب، من أجل خلاص الجنس البشري”. وختم ” نرفع صلاتنا مجدداً في هذه الذبيحة الإلهية لراحة نفوس كل شهداء لبنان خصوصا شهداء الجيش اللبناني، نرجوا لهم جميعاً إكليل المجد في السماء، ولأهلهم العزاء الإلهي. وليبقى لبنان هذا الوطن العابق بأريج القديسين، والمطهرة أرضه بدم الشهداء والجرحى، انشودة مجد وسلام وتلاقي بين أبنائه مقيمين ومنتشرين خصوصاً في هذا الوطن الاوسترالي الحبيب”٠ جعجع وبعد القداس قال للزميلة دنيز رحمة فخري عن مشاركته في الذكرى : “ان ذكرى 13 تشرين هي مثل معركة نهر البارد وفجرد الجرود وكلها حلقات متفرقة في سلسلة واحدة هي سلسلة قيام دولة حقيقية في لبنان. وبكل صراحة لن نصل الى جمهورية قوية ولا الى دولة فعلية الا عندما يصبح الجيش وحده المؤهل والمخول بالدفاع عن لبنان واستعادة القرار الاستراتيجي وأتمنى على جميع المسؤولين العمل في هذا الاتجاه”.

ثم توجه جعجع والوفد المرافق الى صالة الكنيسة حيث صافح الجميع فرداً فرداً كما التقى مسؤولي التيار في سيدني – بيت مارون.

  

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية
Read 188 times
The Observer

أتيت لأطلب منكم أن تقولوا الحقيقة مهما كانت صعبة . 

Leave a comment

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.