نجونا من عمليات إرهابية كانت تتحضر.. المشنوق: التعاون المثمر بين الرؤساء الثلاثة ثبت الاستقرار
     
الجمعة, 12 كانون2/يناير 2018 19:51

نجونا من عمليات إرهابية كانت تتحضر.. المشنوق: التعاون المثمر بين الرؤساء الثلاثة ثبت الاستقرار

Written by
Rate this item
(0 votes)

 

 

 

أكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق أن العرب لا يستطيعون التخلي عن بيروت.

وقال خلال رعايته تكريم مخاتير بيروت من “نقابة تجار الذهب” و”جمعية تجار المزرعة”: “التعاون المثمر بين الرؤساء الثلاثة هو الذي ثبت الاستقرار، وأنجز تشكيلات ديبلوماسية وقضائية، وإن كنت لا اوافق على بعضها، وأنجز إصدار مراسيم النفط وأنجز الشراكة مع القطاع الخاص التي ستفتح آفاقًا لتنفيذ مشاريع من خارج مالية الدولة التي لا تتحمل، وذلك بفضل مثابرة الرئيس سعد الحريري ومتابعته”.

وأضاف: “نحن مؤمنون بالتسوية وملتزمون بالاستقرار، والرئيس الحريري لا يوفر جهدًا في عمله الحكومي بتقديم أفكار ومشاريع وملفات، والتعاون مثمر بين الرؤساء ميشال عون ونبيه بري والحريري”. وتابع: “لبنان وسط الحرائق التي تحيط به تبقى مشاكله مقدورًا عليها ويمكن حلها، إن في الأمن أو في السياسة أو في النقد”.

وتوجه المشنوق إلى تجار الذهب بالقول: “ذكرتني هذه الأمسية بأيام قديمة حين خضنا قبل سنوات معركة استرداد سوق الذهب، وأخبرني رئيس الجمعية نعيم رزق قبل قليل أنه تم استرداد معظم محلات الذهب في الأسواق التجارية، ما يعني ان رجالها مصرون على حقهم واشداء واقوياء وهم في المراحل النهائية للمفاوضات وقادرون مثل الذهب”.

 

وتوجه كذلك إلى المخاتير بالقول: “مخاتير بيروت، أنتم مفتاح المدينة من الولادة إلى الوفاة، وبينهما الانتخابات، وقد سمعت شكاوى من مخاتير على وزارة الداخلية وحتى علي أنا، لكنني لم أسمع يوما شكوى ضد مختار”. وأضاف: “هذه المدينة بمخاتيرها وبأهلها وسكانها لا يستطيع أحد اختصارها أو إلغاءها ولا تغيير طباعها، مر عليها الكثير من الناس ودائما ينتصر الأوادم، وهم الذين يبقون”.

ولفت وزير الداخلية إلى أن كل مختار من مخاتير بيروت استطاع بجدارة أن يمثلوا أجمل صورة للمدينة التي يحبها الجميع.

وتوقف المشنوق عند دور مدينة بيروت وأهميتها قائلا: “هذه المدينة العظيمة التي تسكننا ولسنا من يسكنها، تستقبل نصف اللبنانيين ونصف لبنان بين الثامنة صباحا والخامسة بعد الظهر. وبقدرة الجيش وقائده العماد جوزف عون وقوى الامن الداخلي بقيادة اللواء عماد عثمان والامن العام بقيادة اللواء عباس ابراهيم، الذين يعملون ليلا ونهارا لحفظ الأمن والاستقرار في العاصمة ولبنان، نحن من أكثر العواصم أمنا”.

وتابع: “نجونا من عمليات كانت تتحضر، ولا أفشي سرا إذا قلت إن الارهابيين يعيدون تجديد خلاياهم الأمنية كل ستة أشهر، لكن شبابنا واعون جدا بحيث لم يستطع الإرهابيون تشكيل نواة عملهم الارهابي، ويتم القبض عليهم فورا. وهذه شهادة الى القوى الأمنية التي لها باع وقدرة على حفظ الأمن في لبنان”.

أما سياسيا، فقال: “نحن ملتزمون التسوية وفخورون ومقتنعون بها، وأعرف أن هذا الكلام لا يريح البعض، ولكن أتطلع دومًا إلى محيط لبنان القابع وسط الحرائق، وأرى أن مشاكله يمكن حلها ومقدور عليها، والذي يعرف الدول الأخرى ومشاكلها يقدر للبنانيين الموجودين في موقع المسؤولية كم تعبوا وفكروا، منهم حاكم مصرف لبنان الذي ينظر إليه عالميا على أنه مخترع لاستقرار النقد اللبناني”.

وختم المشنوق: “نحن لا نكرم المخاتير فقط بل نكرم كل بيروت ومن سكن فيها وأحسن الناس فيها، فأنتم من قياداتها ومجلس الأمناء عليها ومجلس إدارتها، أنتم مخاتير العاصمة التي لا تموت والتي استقبلت مئات آلاف النازحين من دون تذمر. وقلب بيروت كبير جدا وان شاء الله تبقون قلب العاصمة الكبير”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام
Read 60 times
The Observer

أتيت لأطلب منكم أن تقولوا الحقيقة مهما كانت صعبة . 

Leave a comment

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.